Thursday, December 25, 2008

12 نمطاً سلوكياً تضمن لك عمراً مديداً!


يقال إن عمر الأشخاص السعداء أطول من عمر التعساء والفقراء، وهذا ينطبق أيضاً على من يتناولون الشوكولا ويعتمدون نظاماً غذائياً نباتياً. أظهرت دراسة في جامعة هارفرد في بريطانيا، استندت إلى مراقبة 600 شخص على مدى 60 عاماً، أن ستة عوامل مسؤولة عن تمتّعنا بصحة جيدة على رغم تقدُّمنا في السن وهي: الإقلاع عن التدخين، التمتّع بحياة زوجية مستقرّة، ممارسة الرياضة بانتظام، الحفاظ على وزن صحي، التفكير بإيجابيّة، متابعة التحصيل العلمي.

«لا يرتبط التقدّم في السن مع الحفاظ على صحة جيدة بالجينات أو القدر»، بحسب الخبراء المشرفين على الدراسة، فاتخاذ الخيارات السليمة يمهّد الطريق أمام التنعّم بحياة مديدة.

في سياق متّصل، أظهر باحثون في جامعة كامبريدج أن باستطاعتك إطالة عمرك 14 عاماً من خلال تبنّي أربعة أنماط سلوكية صحية، هي: ممارسة الرياضة بانتظام، تناول خمس حصص من الفاكهة والخضار يومياً، عدم التدخين، شرب كمية كافية من المياه.

كل ما تقوم به قد يؤثر سلباً او إيجاباً في صحتك، وبالتالي في سنوات عمرك، إليك بعض الأفكار كي تتغلّب على الزمن.

عدم التدخين

وجد باحثون في جامعة هلسنكي أنّ من لا يدخن يعيش أكثر بعشر سنوات تقريباً ممن يدخن أكثر من 20 سيجارة يومياً. أظهرت الدراسات التي أجريت على الرجال في نيوزيلندا أن 50 في المئة من المدخنين يموتون في سن مبكرة، وقبل 14 عاماً من غير المدخنين، ولأمراض القلب والذبحات والإصابة بالسرطان سبب رئيس في ذلك. كذلك أظهرت دراسة أجراها مركز إيراسموس الطبي في روتردام أن من يخضع لجراحة في القلب يزيد عمره ثلاث سنوات إذا أقلع عن التدخين بعد الجراحة.

الشوكولا

أظهرت دراسة شملت خريجي جامعة هارفرد أن تناول لوح إلى ثلاثة ألواح من الشوكولا شهرياً يخفّض خطر الوفاة المبكرة بنسبة 36 في المئة. يُرجّح أن السبب مضادات الأكسدة في الشوكولا.

الغذاء الصحّي

قد يزيد تبنّي نظام غذائي يقترحه الباحثون في جامعة إيراسموس أمد الحياة بمعدل 6.6 سنوات، يشمل تناول الشوكولا الأسود واللوز والخضار والفاكهة والثوم يومياً، والسمك أربع مرات أسبوعياً. قد يقلل ذلك نسبة الإصابة بأمراض القلب إلى 76 في المئة. يعتبر النظام الغذائي الصحي، بحسب الباحثين، «بديلاً فاعلاً، آمناً، لخفض معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية».

بيّن بحث في جامعة لوما ليندا في الولايات المتحدة أن من يتبع نظاماً غذائياً يحتوي على لحوم قليلة يزيد أكثر من 3.6 سنوات على عمره، وأشارت النتائج إلى أن تأثير ذلك في الصحة سببه تناول كمية صغيرة من الدهون المشبعة، تقابلها كمية أكبر من الفاكهة والخضار.

بحسب تقرير نشرته جامعة يال، يؤدي التمتّع بمستويات ضغط دم وكولستيرول منخفضة إلى إطالة أمد الحياة أربع سنوات تقريباً.

الوزن المثالي

يمكن لخفض الوزن أن يزيد سبع سنوات تقريباً على عمرك. كشف فريق من جامعة أكسفورد أن البدينين في سن الأربعين، والذين يتخطى مؤشر كتلة الجسم لديهم الثلاثين، ماتوا قبل سبع سنوات من عمرهم المتوقّع. وجدت دراسة أجريت في جامعة هارفرد أن من لم يكسب أكثر من كيلوغرامين تقريباً بين سن العشرين والخمسين لديه ثلث معدّل الإصابة بداء السكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وحصاة المرارة منه لدى من ازداد وزنه بمعدل 5 إلى 10 كيلوغرامات.

الثقافة

بحسب دراسة أجرتها جامعة هارفرد، تستطيع النساء المثقفات العيش خمس سنوات أكثر من غير المثقفات، فيما أمام الرجال الذين حصلوا على شهادة جامعية 7.8 سنوات إضافية. وذلك يعزى على الأرجح إلى تبني نمط حياة صحي.

أظهرت دراسة دانماركية زيادة عمرية معدلها 2.7 سنتان للرجال المثقفين و2.2 للنساء المثقفات. فيما كشفت دراسة أخرى أن الرجال والنساء الذين يحملون شهادة دكتوراه يعيشون أكثر ممن يحملون شهادة ماجستير، الذين بدورهم يعيشون أكثر من حملة الإجازات الجامعية. تظهر الدراسات التي أجراها معهد كارولينسكا في السويد أن من يمارس رياضة الغولف يعيش أكثر بخمس سنوات. لعل التمارين مسؤولة جزئياً عن ذلك، إلى جانب التأثير الجيد للرفقة في الصحة.

الزواج

أشارت دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا إلى أن العلاقات الحميمة تضيف أكثر من سنتين إلى عمر المرء. تبين أن خطر الموت المبكر لدى من يمارسون الجنس مرتين أو أكثر أسبوعياً أقل بمعدل النصف منه لدى من لا يمارسونه أكثر من مرة شهرياً.

بحسب تقرير صادر عن جامعة شيكاغو، يعيش الرجال المتزوجون أكثر بعشر سنوات من العازبين، في حين تعيش النساء المتزوجات أكثر بأربع سنوات من العازبات. من يتزوّج يتبنى نمط حياة صحياً كنتيجة لالتزام الزوجة وتفانيها أثناء الزواج.

أما النساء المتزوجات فيعشن لفترة أطول بالنظر إلى تحسّن وضعهن المالي عند الزواج. بحسب دراسة صادرة عن الحكومة الأسترالية، تزيد العزوبية بنسبة 10.6 في المئة خطر الموت المبكر، في حين أن الانفصال والطلاق يزيدان الخطر بنسبة 9.4 في المئة.

السعادة

تبين من خلال دراسة أجرتها جامعة كنتاكي الاميركية أن النساء السعيدات أقل عرضة للإصابة بمرض الألزهايمر. تفيد إحدى النظريات أنه يمكن ملاحظة عوارض المرض بسهولة على السعداء، فضلاً عن أنهم يطلبون المساعدة، ولا يلجأون إلى التدخين أو يسمحون للضغط النفسي بالسيطرة عليهم.

الصلاة

ارتياد اماكن العبادة والصلاة كالمسجد مثلاً بانتظام مفيد للصحة تماماً كما الهرولة، فقد أظهرت دراسة أجرتها جامعة بيتسبورغ أن المواظبة على الصلاة تطيل العمر سنتين أو ثلاث سنوات. يوضح الباحثون أن «المشاركة المنتظمة في النشاطات الدينية مفعولها قد يكون أكثر فاعلية من تناول مركبات الستاتين.

كشف بحث أجرته جامعة هارفرد أن الرجال والنساء الذين لا يصلّون ولا يرتادون أماكن العبادة، ولا يسافرون أو يشاركون في النشاطات الاجتماعية أكثر عرضة بنسبة 20 في المئة للموت قبل من يعيشون حياة اجتماعية أكثر نشاطاً، وأن من لا يقوم ببعض النشاطات كالعمل أو التسوّق أكثر عرضة بنسبة 35 في المئة للموت في سن مبكرة.

الفوز

بحسب دراسة أجرتها جامعة وارويك، يعيش العلماء الفائزون بجائزة نوبل أكثر بسنتين على الأقل ممن ترشحوا للفوز ولم يفعلوا. يزيد الفوز بجائزة أوسكار سنوات عمر الفنان بحسب باحثين من جامعة تورونتو درسوا حالة الممثلين جميعهم الذين رُشِحوا للفوز. كمعدل عام، عاش الفائزون أكثر بأربع سنوات، في حين عاش من فاز بالجائزة مرتين أكثر بست سنوات.

النشاط

يمكن لمستويات النشاط المعتدلة أو الكبيرة إطالة أمد الحياة بمعدل 1.3 و3.7 سنوات. يوضح الباحثون في جامعة ايراسموس في هولندا أن السبب الرئيس هو تأثير الرياضة الإيجابي في صحة القلب.

التفكيّر الإيجابي

تظهر دراسة شملت 660 شخصاً تخطوا الخمسين عاماً أن من تعامل مع الحياة بإيجابية عاش أكثر بـ7.5 سنوات من المتشائمين.

نتائج الدراسة، التي استغرقت 23 عاماً في جامعة يال، تدعمها أدلة من هولندا تفيد بأن المتفائلين يعيشون لفترة أطول، فلديهم احتمال موت مبكر أقل بنسبة 55 في المئة. تشير الدراسات إلى أن المتشائمين أكثر عرضة لتبني عادات ومواجهة مشاكل تقصّر عمرهم ومنها التدخين والبدانة وارتفاع ضغط الدم.

الثراء

بينت الدراسات أن عمر الأثرياء الذين يعيشون في الأحياء الراقية والهادئة أطول من عمر الفقراء، وكشف المسؤولون الرسميون في قطاع الصحة في الولايات المتحدة أن أمد حياة من يعيشون في الأحياء الفقيرة هو 63 عاماً، مقابل 83 عاماً لمن يعيشون في الأحياء الثرية.

1 comment:

monem said...

أفكار حلوة
الله يعطينا وإياكم طول العمر والصحة والعافية والعمل الصالح ويختم لنا بالخاتمة الحسنة